أهميتها
تنبع أهمية هذه المسابقة من كونها آلية تواكب حاجات الطفل وتطلعاته في المجتمع البحريني، خصوصاً مع صدور القانون رقم 37 لسنة 2012 الخاص بحقوق الطفل، والذي يتضمن مجموعة من الحقوق والواجبات الوطنية، سواءً أكانت للطفل أو للمؤسسات المعنية برعايته وتنشئته وحمايته. 

كما تأتي أهمية هذه المسابقة لتنشيط الحياة المدرسية؛ ليكون الطفل فاعلاً ومتفاعلاً داخلها، ويمارس نشاطاً مجسداً للمواطنة وقيم حقوق الإنسان، ومعززاً للعيش المشترك والتسامح وحاثاً على الابتكار والتفوق والإبداع في كل ما يتصل بحقوق الطفل ومكتسباته الوطنية. 
مواد ذات صلة